إيران تستبعد بقاءها طويلاً في سوريا

61

الحياة_ Buyerpress

في خطوة لافتة، استبعدت إيران أمس «البقاء طويلاً في سوريا»، وأكدت التناغم مع روسيا، وسط ضغوط تتعرض لها للجم تدخلاتها في المنطقة.

وأكد نائب القائد العام للحرس الثوري الإيراني العميد حسين سلامي في تصريحات أبرزتها وسائل إعلام إيرانية أمس، أن قوات بلاده «ليس لديها أي خطة للبقاء طويلاً في سوريا». وكرر دفاعه عن الوجود الإيراني، مشيراً الى أنه «كان بطلب من الحكومة السورية، وليس لدينا أي خطة بعيدة الأمد للبقاء في هذا البلد». ونفى وجود «أي تناقض مع الروس، والتناقض الذي تسوّقه وسائل إعلام هو مفبرك ويتعارض مع الواقع».

جاء ذلك عشية زيارة يقوم بها الموفد الروسي إلى سورية ألكسندر لافرينتييف لطهران هي الأولى لمسؤول روسي منذ القمة التي جمعت زعماء روسيا وتركيا وفرنسا وألمانيا في إسطنبول الشهر الماضي. ونقلت وكالة «فارس» الإيرانية عن السفير الروسي لدى طهران لفان غاغاريان، أن لافرنتييف سيزور طهران اليوم، ويعتزم إجراء محادثات مع أمين المجلس الأعلى للأمن القومي علي شمخاني تتناول أحدث التطورات الجارية على صعيد الساحة السورية.

والتقى الرئيس بشار الأسد أمس في دمشق مع لافرينتييف، ونائب وزير الخارجية الروسي سيرغي فيرشينين. وذكرت الرئاسة السورية في بيان أصدرته عقب اللقاء، أن لافرينتييف وضع الأسد «في صورة محادثات القمة الرباعية في إسطنبول، وجهود موسكو مع الأطراف الإقليمية والدولية لتذليل العقبات التي تقف أمام إحراز تقدم في المسار السياسي يساهم في إنهاء الحرب على سوريا». وأفاد البيان إلى أن اللقاء «تطرق إلى ملف تشكيل اللجنة الدستورية، وكان هناك اتفاق على مواصلة العمل المشترك بين روسيا وسورية من أجل إزالة العوائق أمام تشكيل اللجنة».  

التعليقات مغلقة.