الولايات المتحدة تطلب من دول عربية تحمل الأعباء المالية في الحفاظ على استقرار“ المناطق المحررة ” بسوريا

54

وكالات_Buyerpress

كشف وزير الخارجية الامريكي، مايك بومبيو، إن الولايات المتحدة قد دعت 53 عضوا من التحالف الدولي المناهض لتنظيم ( الدولة الاسلامية ) لمناقشة المرحلة التالية من الحملة, وضرورة تقاسم أعباء التحالف ، خاصة فيما يتعلق باستقرار المناطق المحررة في سوريا.

وقال بومبيو في بيان” إنّ الإدارة ممتنة بالمساهمات الملموسة التي تم الحصول عليها في تاريخه”. مشيرا إلى أن “واشنطن تحاول التسريع في هذه المساهمات من أجل دعم قوات الدفاع الاجتماعية التي ستشرك في المرحلة التالية من العمليات ضد بقية معاقل ( داعش ) في سوريا” .

وأضاف “ تحرير العراق وخسارة ( داعش ) في سوريا هما من أهم الانجازات الرئيسية ، لكن مهمتنا ليست كاملة ، إذ يظل تدمير التنظيم أولوية ملحة للرئيس ترامب والادارة ” مشيرا إلى أن “الولايات المتحدة ستعمل مع الامم المتحدة والشركاء ، في موازاة ذلك ، للحصول على صياغة تسوية دائمة للصراع السوري تتضمن التمثيل الكامل لجميع السوريين ، بمن فيهم سكان شمال شرق سوريا الذين يتعافون الان من احتلال ( داعش )”.

وهنأ بومبيو قوات “قسد” على عملياتها الناجحة لتحرير الدشيشة في سوريا من التنظيم مشيرا الى ان المنطقة كانت معبرا رئيسيا منذ عام 2013 لمقاتلي ( داعش ) والاسلحة والانتحاريين بين سوريا والعراق .

وتسيطر قوات “قسد” على المنطقة الآن في حين تسيطر قوات الامن العراقية على الجانب العراقي من الحدود ، ووفقا لما قاله وزير الخارجية الامريكي ، فإنّ تحرير الدشيشة كان جزءا من جهود التحالف لتطهير الجيوب الأخيرة من الاراضي التي يسيطر عليها التنظيم في وادى نهر الفرات الأوسط والمنطقة الحدودية بين العراق وسوريا”.

وقال مساعدون في وزارة الخارجية إنّ الولايات المتحدة طلبت من دول عربية المساهمة في تحمل الأعباء المالية في الحملة ضد التنظيم ولكنها ستزيد من هذه المطالبات فيما يتعلق بتحقيق الاستقرار في المناطق المحررة

التعليقات مغلقة.