بلدية قامشلو: أزمة المياه سببها انقطاع التيار الكهربائي.. والمولدات المتوفرة لا تغطي حاجة المدينة

62

تعاني غالبية أحياء مدينة قامشلو منذ قرابة أسبوعين من أزمة شح المياه، وسط ارتفاع درجات الحرارة بشكل كبير وارتفاع أسعار صهاريج المياه الخاصة.

وتعليقاً على هذا الموضوع.. أفادت “أمل شمدين” الرئيسة المشتركة لبلدية الشعب في قامشلو، في تصريح لـموقع buyerpress.com أن السبب الرئيسي لأزمة المياه الحاصلة في المدينة هو انقطاع التيار الكهربائي عن المحطات الرئيسية الثلاث التي تغذي مدينة قامشلو، الأمر الذي أدى إلى تعطيل نظام التوزيع بالكامل.

وأشارت شمدين إلى أن المولدات الكهربائية الموجودة لا تكفي لتغذية المدينة بأكملها، منوهة بأن بعض الآبار الرئيسية خرجت عن الخدمة مؤخراً ولكن تمت إعادتها لاحقاً، وحدوث أي عطل في شبكة المياه بمدينة قامشلو، يستغرق إصلاحه بعضاً من الوقت، على حد تعبيرها.

كما أوضحت أنه في الفترة الأخيرة حصلت تعديات على محطات الكهرباء من قبل بعض الأشخاص، كان آخرها حرق (سْكر ماء) في حي الهلاليه.

وحول وصول المياه إلى أحياء دون أخرى، أكدت الرئيسة المشتركة لبلدية الشعب في قامشلو “أمل شمدين”، أن وصول المياه إلى بعض الأحياء دون الأخرى، هي بسبب قربها من الشبكة الرئيسية، داعية الأهالي لترشيد استهلاك المياه والحفاظ عليها من الهدر قدر الإمكان، لضمان وصولها إلى أكبر عدد ممكن من الأهالي.

التعليقات مغلقة.