أميركا تفرض عقوبات على متزعمي ميليشيات مسلحة تحتل عفرين

75

 

أعلنت وزارة الخزانة الأميركية، في بيان أصدرته اليوم الخميس، عن فرض عقوبات على متزعمي جماعتين مسلحتين “ميليشيات” في منطقة عفرين بسبب قيامهم بانتهاكات لحقوق الإنسان ضد – السكان  الكرد الأصليين- وهما: محمد الجاسم “أبو عمشة” متزعم فصيل سليمان شاه، و”سيف بولاد أبو بكر” متزعم فرقة الحمزة  كما تم إدراج شركة لبيع السيارات (شركة السفير) التي يديرها متزعم فصيل “سليمان شاه” على لائحة العقوبات.

وأضافت الوزارة، أن منطقة عفرين “يسيطر عليها إلى حد كبير خليط من الجماعات المسلحة (ميليشيات)، ويستخدم الكثير منها العنف للسيطرة على حركة البضائع والأشخاص في أراضيهم”.

 

وأفاد البيان أن فصيل “لواء سليمان شاه” كان يعرض سكان المنطقة للاختطاف والابتزاز، واستهدف تحديداً الكرد من سكان عفرين المحتلة ، وكثير منهم تعرض للمضايقات والاختطاف وانتهاكات أخرى؛ إلى أن يُجبروا على ترك منازلهم أو دفع فدية كبيرة مقابل إعادة ممتلكاتهم أو أفراد عائلاتهم.

أما فرقة الحمزة ، وهي ميليشيا مسلحة تابعة لدولة الاحتلال التركي  شاركت في احتلال مدينة عفرين،  وهي متورطة في عمليات اختطاف وسرقة ممتلكات وتعذيب، ولديها مراكز احتجاز وسجون سرية، تأوي فيها الذين اختطفتهم لفترات طويلة أثناء سجنهم، ويتم احتجاز الضحايا للحصول على فدية مالية، وغالبًا ما يتعرضون للاعتداء الجنسي على أيدي مقاتلي فرقة “الحمزة”.

 

وأكد البيان أن هذه الجماعات المسلحة زادت من المعاناة التي سببتها سنوات من الحرب الأهلية في شمال سوريا “وأعاقت تعافي المنطقة من خلال الانخراط في انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان ضد السكان”.

المصدر: وزارة الخزانة الأمريكية

التعليقات مغلقة.