فرنسا: ليلة رابعة من أعمال الشغب… وتوقيف 994 شخصاً

19

أوقفت الشرطة الفرنسية 994 شخصاً في أرجاء البلاد خلال أعمال شغب تواصلت لليلة الرابعة على التوالي على خلفية مقتل مراهق برصاص الشرطة على ما أعلنته وزارة الداخلية الفرنسية.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية أن الوزارة أعلنت في حصيلة لا تزال مؤقتة أن «79 شرطيا ودركياً أصيبوا بجروح” خلال أعمال الشغب “التي تراجعت حدتها”.

وأضاف المصدر نفسه أن النيران أضرمت في حوالى 1350 سيارة فيما تعرض 234 مبنى للحرق أو التخريب وأحصي 2560 حريقا على الطرقات العامة.

ونشرت فرنسا 45 ألف شرطي ودركي مدعومين بآليات مدرعة لضبط أعمال الشغب التي اندلعت إثر مقتل المراهق نائل البالغ 17 عاماً برصاص شرطي خلال تدقيق مروري في إحدى ضواحي باريس في الثلاثاء.

وأصيب الفتى نائل برصاصة قاتلة في الصدر أطلقها شرطي من مسافة قريبة أثناء عملية التدقيق المروري. ووُجهت إلى الشرطي الموقوف البالغ 38 عامًا تهمة القتل العمد.

وتسببت أعمال العنف في وضع الرئيس الفرنسي ” إيمانويل ماكرون” في أكبر أزمة خلال فترة رئاسته منذ احتجاجات السترات الصفراء التي اندلعت في 2018.

واندلعت الاضطرابات في جميع أنحاء البلاد في مدن مثل: مرسيليا وليون وتولوز وستراسبورج وليل بالإضافة إلى العاصمة باريس.

 

وقال وزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانان، في ساعة مبكرة من صباح اليوم (السبت)، إن 270 شخصاًُ اعتقلوا ليل (الجمعة) ليرتفع العدد الإجمالي إلى أكثر من 1100 منذ بدء الاضطرابات، وفقا لوكالة رويترز.

وفي جنيف، شدد مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان على أهمية أن تكون التجمعات سلمية. ودعا السلطات الفرنسية إلى ضمان أن يكون استخدام الشرطة للقوة وفقا لمبادئ عدم التمييز.

وقالت رافينا شامداساني المتحدثة باسم المكتب “هذه فرصة للبلاد لتعالج بجدية المشكلات العميقة المتعلقة بالعنصرية والتمييز العنصري في إنفاذ القانون”.

وخضع رجل الشرطة، الذي قال الإدعاء العام إنه اعترف بإطلاق رصاصة قاتلة على الشاب القاصر، لتحقيق رسمي بتهمة القتل العمد وهو محبوس احتياطيا الآن.

وأعادت الاضطرابات للأذهان أعمال الشغب التي وقعت في عام 2005 وهزت فرنسا لمدة ثلاثة أسابيع وأجبرت حينها الرئيس جاك شيراك على إعلان حالة الطوارئ بعد وفاة شابين صعقا بالكهرباء في محطة كهرباء فرعية أثناء اختبائهما من الشرطة.

المصدر: الشرق الأوسط

التعليقات مغلقة.