أخطار السجائر الإلكترونية تطارد المراهقين

59

شهد العقد الأخير تزايداً ملحوظاً في استخدام السجائر الإلكترونية التي باتت المنتج التبغي الأكثر استهلاكاً بين طلّاب المرحلتين المتوسطة والثانوية.

«مبخِّرات» النيكوتين

هذه الأجهزة الإلكترونية التي تُعرف أيضاً بالمبخّرات الشخصية، وأقلام التبخير، والسجائر الإلكترونية، والنرجيلة الإلكترونية، ليست بديلاً آمناً للسجائر العادية؛ لأنّ استخدام الشباب لأيّ نوعٍ من المنتجات التبغية ليس آمناً.

تنتج السجائر الإلكترونية بخاراً يحتوي على النيكوتين وغيره من المواد الكيميائية التي يستنشقها المستخدم، وهذا ما يُعرف بالتبخير.

يحتوي السائل المستخدم في السجائر الإلكترونية الذي يُعرف أحياناً بعصير التبخير أو السائل الإلكتروني، على النيكوتين ومواد كيميائية أخرى. ويمكن استعمال السجائر الإلكترونية لتبخير منتجات «الماريغوانا»، والأعشاب، والإفرازات الشمعية، والزيوت.

يأتي «عصير» التبخير أو السائل الإلكتروني غالباً منكّهاً ما يجعله جاذباً للأطفال والمراهقين. وفي عام 2020، حظرت إدارة الغذاء والدواء الأميركية بيع جميع أنواع السجائر الإلكترونية المنكّهة باستثناء المنثول، وأجهزة التدخين الإلكتروني التي تُستخدم مرّة واحدة وتأتي بنكهات لذيذة وبأسعار مناسبة، حتّى أصبحت اليوم النوع الأكثر شيوعاً من السجائر الإلكترونية بين المراهقين.

يصعب التعرّف على السجائر الإلكترونية؛ لأنّها قد تشبه المنتجات التبغية التقليدية، مثل السيجارة، والسيجار، والغليون، وغيرها من الأجهزة الشائعة الأخرى، مثل الأقلام، والمصابيح اليدوية، والذاكرة الفلاشية، وأدوات التحكم بالألعاب الإلكترونية، ومفاتيح السيارات الإلكترونية، والساعات الذكية، وحتّى أجهزة الاستنشاق المخصصة لمرض الربو. وكانت الإدارة قد أصدرت تحذيرات لشركات عدّة لترويجها 15 منتجاً مختلفاً من السجائر الإلكترونية مهيأة لتبدو مثل الألعاب، والطعام، والشخصيات الكرتونية الجاذبة للمراهقين.

بقيت السجائر الإلكترونية عام 2020 المنتج التبغي الأكثر شيوعاً، بحيث استخدمها طلّاب المرحلتين المتوسطة والثانوية حتّى الأيّام الثلاثين الأخيرة منها (16.5 في المائة و4.5 في المائة على التوالي)، حتّى أنّ 27.6 في المائة من مستخدمي السجائر الإلكترونية الشباب صرّحوا بأنّهم يستخدمون هذا المنتج يومياً.

يتعرّض الأطفال لإعلانات السجائر الإلكترونية على المواقع والتلفزيون، وفي المجلّات واللوحات الإعلانية على الطرقات. وعلى الرغم من أنّ بيع السجائر الإلكترونية لمن هم دون 21 عاماً ليس قانونياً، فإنّ شراءها عبر المواقع الإلكترونية متاح.

أضرار السجائر الإلكترونية

ولكن لماذا يعتبر التبخير والسيجارة الإلكترونية مضرّين؟ يسبّب النيكوتين الموجود في السجائر الإلكترونية الإدمان، ويمكن أن يضرّ بنموّ الدماغ، وهذا يعني أنّه كلما زاد تدخين الأولاد لهذه السجائر، زادت صعوبة إقلاعهم عنها. يسبّب استهلاك النيكوتين في عمر المراهقة الضرر لأجزاء الدماغ التي تتحكّم بالتركيز، والتعلّم، والمزاج، والسيطرة على الانفعال. ووجد الخبراء أنّ النيكوتين موجود في تركيبة بعض أنواع السجائر التي تُباع على أنّها خالية من النيكوتين.

وتبيّن أيضاً أنّ الأولاد والمراهقين الذين يستخدمون السجائر الإلكترونية يواجهون احتمالاً أكبر من غيرهم بتدخين السجائر التقليدية في المستقبل، بالإضافة إلى أنّ استهلاك النيكوتين في عمر المراهقة قد يزيد خطر المعاناة من اضطرابات في استخدام المادّة نفسها لاحقاً.

علاوةً على ذلك، يسبّب السائل الإلكتروني في السجائر الإلكترونية وحزمات إعادة التعبئة الضرر للجلد، ما يؤدي إلى التسمّم بالنيكوتين الذي يتجلّى بعوارض عدّة أبرزها التقيؤ، والتعرّق، والدّوار، وتسارع نبض القلب، والخمول، والنوبات، وصعوبة التنفّس.

وهناك أضرار صحيّة أخرى، إذ بعيداً عن النيكوتين، يحتوي المحلول الموجود في السجائر الإلكترونية والبخار على مواد كيميائية ضارّة، مثل مضاد التجلّد (مصنوع من البروبيلين غليكول والإيثيلين غليكول)، وغلايكول ثنائي الإيثيلين، والألدهيدات (كالفورمالديهايد) المتوفر في السجائر العادية، والمُصنّف على أنّه واحدٌ من أبرز السموم للقلب والأوعية الدموية.

قد يحتوي «العصير الإلكتروني» أيضاً على مواد كيميائية مسبّبة للسرطان، ومعادن ثقيلة، وجزيئات متناهية الصغر تدخل عميقاً إلى الرئتين.

ووجدت بعض الدراسات أنّ التدخين السلبي والبخار الناتج عن السجائر الإلكترونية مضرّان للرئتين في طور النمو، ولهما تأثير طويل الأمد على صحّة الرئة ووظيفتها ونموّها.

وفي بعض الحالات، تنفجر أجهزة التدخين الإلكتروني وتسبّب حروقاً وحرائق.

بدأت مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها عام 2019 بدراسة علاقة محتملة بين انتشار السجائر الإلكترونية أو التبخير، وما يُعرف بالأمراض الرئوية المرافقة للتدخين الإلكتروني. سُجلت في فبراير (شباط) 2020، 2800 حالة استشفاء و68 وفاة من هذا المرض في مناطق مختلفة من الولايات المتحدة، وتبيّن أنّ السجائر الإلكترونية أو منتجات التبخير التي تحتوي على «رباعي هيدرو الكانابينول» كانت السبب في معظم هذه الإصابات، وكذلك مادّة «أسيتات الفيتامين إي» المضافة إلى السوائل الإلكترونية المعبّأة في خراطيش التبخير. سجّلت أقسام الطوارئ في المستشفيات تراجعاً حاداً في الزيارات المرتبطة بالتدخين الإلكتروني والتبخير في السنوات الأخيرة، ولكنّ مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها مستمرّة في مراقبتها.

لا ينصح الخبراء باستخدام السجائر الإلكترونية وسيلة للإقلاع عن التدخين التقليدي؛ لأنّها ليست مرخّصة لهذا الغرض من قبل إدارة الغذاء والدواء، فضلاً عن أنّ تأثيراتها الطويلة الأمد على مستخدميها والمعرّضين لها لا تزال غير معروفة.

إنّ أفضل طريقة لحماية أولادكم هي بعدم التدخين أو التبخير بالقرب منهم. تحدّثوا مع الطبيب عن الإقلاع عن التبغ، ولا تدخّنوا في الأماكن المقفلة أو في السيارة أو في الأماكن حيث يوجد الأولاد.

من الضروري جداً أن نساعد في حماية الصغار والمراهقين من استخدام السجائر الإلكترونية أو التعرّض للبخار الناتج عنها. تحدّثوا مع طبيب الأطفال للحصول على مزيد من المعلومات عن هذه المنتجات وعن كيفية إبقاء أولادكم سالمين وأصحاء.

 

المصدر: الشرق الأوسط

التعليقات مغلقة.