قوارب الموت تواصل رحلتها.. ضحايا جدد على سواحل اليونان

10

قال خفر السواحل اليوناني، الخميس، إن خمسة أطفال على الأقل بين 22 شخصاً تأكدت وفاتهم في غرق قارب شراعي كان يقل مهاجرين، فيما استمرت عملية البحث والإنقاذ عن 34 شخصا آخرين في عداد المفقودين.

وتم العثور على 12 شخصاً فقط، جميعهم رجال، على قيد الحياة منذ غرق القارب الشراعي في المياه الغادرة بين جزيرتي إيفيا وأندروس، شرقي العاصمة اليونانية، خلال الساعات الأولى من يوم الثلاثاء.

 

تم العثور على الناجين التسعة الأوائل على الصخور في جزيرة غير مأهولة، وأخبروا السلطات أنهم كانوا على متن قارب شراعي يحمل حوالي 68 شخصاً أبحروا من إزمير على الساحل التركي.

وأجريت عملية الإنقاذ الأولية في خضم أمواج عاتية بمضيق كافيريس بين الجزيرتين، وهي منطقة تشتهر بالأمواج الهائجة.

 

وغرق القارب هو الأحدث في سلسلة تحطم المراكب المميتة التي تحمل مهاجرين عبر البحار اليونانية.

 

وتجري عملية بحث وإنقاذ منفصلة في شرق بحر إيجه قبالة جزيرة ساموس، التي تقع بالقرب من الساحل التركي، لسبعة أشخاص ما زالوا في عداد المفقودين بعد انقلاب زورق كان يقل 12 شخصاً يوم الاثنين.

ويحاول آلاف الأشخاص الفارين من الصراع والفقر في إفريقيا وآسيا والشرق الأوسط دخول الاتحاد الأوروبي عبر اليونان كل عام.

 

يقوم معظمهم برحلة قصيرة ولكنها محفوفة بالمخاطر في كثير من الأحيان من الساحل التركي إلى الجزر اليونانية القريبة في قوارب مطاطية غير صالحة للإبحار في كثير من الأحيان.

 

يختار آخرون محاولة الالتفاف على اليونان في المراكب الشراعية واليخوت المزدحمة المتوجهة مباشرة إلى إيطاليا.

 

وغرق ما لا يقل عن 27 شخصاً في حادثي غرق مركبين منفصلين الشهر الماضي.

 

وفي إحداها، لقي 18 شخصاً حتفهم عندما غرق قارب أبحر من تركيا قبالة جزيرة ليسبوس بشرق بحر إيجه.

 

وفي الآخر، غرق يخت يحمل نحو 100 شخص في عاصفة، ما أسفر عن مقتل تسعة أشخاص على الأقل وفقدان ستة آخرين.

 

المصدر: وكالات

التعليقات مغلقة.