الأمم المتحدة: حوالي 50 مليون شخص حول العالم عاشوا “عبودية حديثة” العام الماضي

136

أعلنت الأمم المتحدة في تقرير نشر أمس الاثنين، أن “العبودية الحديثة” توسعت في جميع أنحاء العالم في السنوات الأخيرة، لتشمل ملايين حالات الزواج القسري.

مؤكدة إن حوالي 50 مليون شخص فرض عليهم خلال العام الماضي العمل القسري أو الزواج القسري.

وتأمل الأمم المتحدة في القضاء على هذه الآفة بحلول العام 2030، ولكن عشرة ملايين شخص إضافي وجدوا أنفسهم العام الماضي في حالة من العبودية حديثة مقارنة بالتقديرات العالمية للعام 2016، وفق ما أفاد التقرير الأخير الذي نشرته منظمة العمل الدولية والمنظمة الدولية للهجرة التابعتان للأمم المتحدة بالتعاون مع منظمة “ووك فري فاونديشن” (Walk Free Foundation) غير الحكومية.

 

وبحسب التقرير، من بين 50 مليون شخص يعيشون العبودية الحديثة، يخضع حوالى 27.6 ملايين شخص للعمل القسري، بينما تزوّج 22 مليون شخص رغما عنهم.

ويقترح التقرير عددا من الإجراءات، من أبرزها تحسين وإنفاذ قوانين وعمليات تفتيش العمل، ووضع حد للعمل القسري الذي تفرضه الدولة وتوسيع الحماية الاجتماعية وتعزيز الحماية القانونية، بما في ذلك عن طريق رفع السن القانوني للزواج إلى 18 عاما من دون استثناء.

 

التعليقات مغلقة.