برباعية نظيفة.. يونايتد يهزم غريمه ليفربول ودياً

204

خاض مانشستر يونايتد أول مباراة رسميا بإشراف مدربه الجديد الهولندي، إريك تن هاغ، وتغلب على غريمه التقليدي ليفربول برباعية نظيفة يوم الثلاثاء في مباراة ودية في بانكوك.

وسجل جيدون سانشو (12) والبرازيلي فريد (30) والفرنسي أنتوني مارسيال (33) والأوروغوياني فاكوندو باليستري (78) الأهداف. بدأ مانشستر يونايتد المباراة بتشكيلة شبه مكتملة باستثناء النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو.

ولم يسافر الفائز خمس مرات بالكرة الذهبية مع زملائه في الفريق يوم الجمعة بسبب “مشكلة عائلية” حسب ما أفاد ناديه، لكن الصحافة الإنجليزية تتحدث منذ أسابيع عن رغبته في الانتقال هذا الصيف.

في المقابل، أشرك مدرب ليفربول الألماني يورغن كلوب تشكيلة شابة مطعّمة ببعض لاعبي الخبرة أمثال الحارس البرازيلي أليسون وقائد الفريق جوردان هندرسون والبرازيلي فيرمينو الذي لعب في مركز قلب الهجوم. وشارك نجم ليفربول المصري محمد صلاح في نصف الساعة الأخير.

سيطر مانشستر على معظم فترات الشوط الأول ونجح في تسجيل ثلاثة أهداف افتتحها سانشو الذي استغل تشتيتاً خاطئاً من أحد مدافعي ليفربول ليتابع الكرة بعيداً عن متناول اليسون (12).

ثم أضاف فريد الثاني عندما وصلته الكرة على مشارف المنطقة فلمح أليسون بعيداً عن مرماه فسددها بطريقة ساقطة (لوب) بحرفنة كبيرة داخل الشباك (30). واستغل مانشستر يونايتد ضياع لاعبي ليفربول الشبان ليضيف المهاجم مارسيال الثالث عندما انفرد بالحارس البرازيلي وسدد الكرة من فوقه (33).

وفي الشوط الثاني جاء دور مانشستر يونايتد ليزج بلاعبيه الشبان فقام تن هاغ بعشرة تبديلات في مطلعه بينهم العراقي الواعد اقبال زيدان، باستثناء إبقائه على الحارس الإسباني دافيد دي خيا. تحسن أداء ليفربول بعض الشيء من دون تشكيل خطورة حقيقية على حارس مانشستر يونايتد.

وعند الدقيقة 60، زج كلوب بالأسلحة الثقيلة، وفي مقدمتها صلاح والمهاجم الوافد الجديد الأوروغوياني داروين نونييس وقطب الدفاع الهولندي فيرجيل فان دايك وسط ترحيب حار من أنصار ليفربول في الملعب.

وسنحت فرصة أمام نونيز لافتتاح التسجيل لكن الحارس البديل توم هيتون كان لها بالمرصاد (69). ووسط ضغط ليفربول، استغل مانشستر يونايتد هجمة مرتدة سريعة قادها قلب الدفاع العاجي إريك بايي ومنه إلى مواطنه أماد ديالو الذي مرر الكرة على طبق من ذهب باتجاه باليستري ليتابعها الأخير داخل الشباك بعد ارتطامها بالقائم (77).

ورمى ليفربول بكل ثقله في الدقائق الأخيرة لتسجيل هدف الشرف وكان قاب قوسين او أدنى من ذلك عندما سدد صلاح كرة بيسراه تصدى لها القائم وتهيأت أمام نونييس لكنه أطاحها فوق العارضة والمرمى مشرع أمامه (87). ثم تصدى هيتون لكرة صلاح في الثواني الأخيرة من المباراة.

ويتابع مانشستر جولته الاستعدادية، حيث يسافر الأربعاء إلى أستراليا لخوض المزيد من المباريات ضد ملبورن فيكتوري وأستون فيلا وكريستال بالاس، في حين يتوجه ليفربول إلى الفلبين حيث يلتقي كريستال بالاس أيضاً. وينطلق الدوري الإنجليزي في السادس من أغسطس المقبل.

التعليقات مغلقة.