مبابي ينقذ فرنسا من هزيمة ثانية.. وفوز أول لكرواتيا

168

أنقذ البديل كيليان مبابي منتخب فرنسا بطل العالم وحامل اللقب من هزيمة ثانية له في ثلاث مباريات خاضها حتى الآن في منافسات المجموعة الأولى من المستوى الأول لدوري الأمم الأوروبية في كرة القدم، بخطفه التعادل أمام النمسا 1-1 يوم الجمعة في فيينا.

وبعد هزيمة افتتاحية في معقلها “استاد دو فرانس” أمام الدنمارك 1-2 بعدما كانت السباقة إلى التسجيل، اكتفت فرنسا بالتعادل مع كرواتيا وصيفتها في مونديال 2018 بنتيجة 1-1، ثم بدت في طريقها الجمعة إلى تكرار سيناريو زيارتها الأخيرة إلى ملعب “أرنست هابيل” حين خسرت 1-3 في تصفيات مونديال 2010.

لكن مبابي الذي غاب عن لقاء كرواتيا بسبب إصابة تعرض لها أمام كرواتيا، جنب فريق المدرب ديدييه ديشان هزيمة ثانية بخطفه التعادل في الدقيقة 83 من اللقاء بعد دخوله في الشوط الثاني.

ورفعت فرنسا رصيدها إلى نقطتين لكنها باتت في ذيل المجموعة بعد فوز كرواتيا على مضيفتها الدنمارك بهدف سجله ماريو بازاليتش في الدقيقة 69 إثر ركلة ركنية، رافعاً رصيد بلاده إلى 4 نقاط مقابل ست لمضيفه الاسكندنافي الذي بقي متصدراً، وأربع للنمسا التي تحقق بداية موفقة مع مدربها الجديد الألماني رالف رانغنيك.

وتختتم هذه النافذة الدولية بجولة رابعة الإثنين، حيث تتواجه فرنسا مع كرواتيا في “استاد دو فرانس”، والنمسا مع الدنمارك في كوبنهاغن بعدما فازت على منافستها 2-1 في فيينا خلال الجولة الماضية.

وخاضت فرنسا المباراة بتشكيلة مختلفة عن تلك التي تعادلت مع كرواتيا في الجولة الماضية، إذ منح ديشان الفرصة لمدافع ليفربول الإنجليزي إبراهيما كوناتيه ليلعب أساسياً بعد ستة أيام على استدعائه للمرة الأولى من أجل تعويض غياب رافايل فاران، فيما لعب وليام صليبا أساسياً بجانبه للمباراة الثانية توالياً في استدعائه الخامس للمنتخب.

وحافظ لاعب الوسط أريليان تشواميني، المرجح انتقاله من موناكو الى ريال مدريد الإسباني، على مكانه أساسياً للمباراة الثالثة توالياً، فيما عاد كريم بنزيمة إلى الهجوم للعب أمام أنطوان غريزمان بعدما احتفظ بهما ديشان على مقاعد البدلاء ضد كرواتيا في حين بقي كيليان مبابي خارج التشكيلة الأساسية.

وكان أبطال العالم قريبين من افتتاح التسجيل بفرصة مزدوجة إثر ركلة حرة نفذها غريزمان وصدها الحارس باتريك بنتس الذي عاد ووقف في وجه المتابعة الرأسية لبنزيمة (18).

لكن تلك كانت الفرصة الوحيدة للضيوف قبل أن يأتي الرد من النمساويين بلعبة ثلاثية جميلة بين ماركو أرناوتوفيتش وكونراد لايمر وأندرياس فايمان الذي أنهاها في شباك الحارس القائد العائد إلى التشكيلة هوغو لوريس (37).

وكادت فرنسا أن تدخل الى استراحة الشوطين وهي على المسافة ذاتها من مضيفتها لولا تألق الحارس بنتس في تسديدة لولبية لبنزيمة (43)، ثم كرر الأمر ذاته في مستهل الشوط الثاني حين صد محاولة لبنجامان بافار (55) أتبعها كينغسلي كومان بتسديدة فوق العارضة، رغم أنه كان في مكان مناسب للتسجيل (56).

ولجأ ديشان إلى مبابي في الدقيقة 65 بحثاً عن الحلول الهجومية على حساب غريزمان، في وقت اضطر رانغنيك إلى إخراج ظهير ريال مدريد الإسباني بطل دوري الأبطال دافيد ألابا بسبب الإصابة (69).

ورغم السيطرة التامة التي وصلت إلى حدود الثمانين بالمئة، بدت فرنسا عاجزة عن الوصول إلى شباك مضيفتها حتى الدقيقة 83 حين نجح مبابي في خطف التعادل بعد تمريرة من كوناتي.

التعليقات مغلقة.