83 قتيلاً على الأقل جراء أعاصير “تاريخية” في أميركا

55

قضى 83 شخصاً على الأقل في خمس ولايات في وسط الولايات المتحدة وجنوبها، أمس (السبت)، بسبب أعاصير وعواصف رأى الرئيس جو بايدن أنها «مأساة تفوق التصور».

وأُحصي سبعون قتيلاً في ولاية كنتاكي وحدها. وقال حاكم كنتاكي إندي بيشير: «كنا شبه متأكدين من أننا سنخسر أكثر من خمسين (من سكان الولاية). وأنا متأكد راهناً أن هذا العدد يتجاوز سبعين، وقد يتجاوز مائة بحلول نهاية اليوم».

وأظهرت صور وفيديوهات على مواقع التواصل الاجتماعي مباني دمّرتها العاصفة فيما تناثرت قضبان حديد ملتوية وأشجار مقتلَعة وحجارة في الشوارع تاركة وراءها واجهات منازل مدمرة.

ولحقت أضرار بالكثير من مقاطعات كنتاكي جراء الإعصار الأقوى على الإطلاق، والرياح المرافقة التي تجاوزت سرعتها 300 كيلومتر.

وكانت مدينة مايفيلد التي تضم عشرة آلاف نسمة الأكثر تضرراً في الولاية.

وقضى أربعة أشخاص في ولاية تينيسي، وشخصان في أركسناو، وشخص واحد على الأقل في ميزوري، حسب مسؤولين ووسائل إعلام محلية.

وقضى ستة أشخاص على الأقل في إيلينوي جراء انهيار مستودع لشركة «أمازون» كان داخله قرابة مائة موظف.

ورأى بايدن أمس، أن الأعاصير التي خلّفت عشرات القتلى في الولايات المتحدة تشكّل «مأساة تفوق التصور».

وأوضح عبر «تويتر» أنه اطّلع على آخر التطورات الميدانية، مضيفاً: «نعمل مع حكام (الولايات) لضمان توافر ما هو ضروري لنا للبحث عن ناجين».

وقال بايدن لاحقاً في تعليقات تلفزيونيّة: «إنّها مأساة. وما زلنا حتّى الآن لا نعرف عدد الخسائر في الأرواح والنطاق الكامل للأضرار»، متعهداً بإرسال مساعدات فيدراليّة إلى الولايات حيث تسببت العواصف فيها بأضرار.

وأشار بايدن إلى أنّ الوكالات الفيدراليّة للاستجابة للكوارث بدأت بالفعل الانتشار في الميدان.

ولفت إلى أنّ حالة الطوارئ أُعلِنت في كنتاكي، ويمكن أن تتبعها مناطق أخرى إذا طلب حكّام الولايات المتضرّرة ذلك.

وأكّد بايدن عزمه على التوجّه إلى كنتاكي، لكنّه شدّد على أنّه لا يريد «عرقلة» عمليّات الإغاثة.

وأكد الرئيس الأميركي أنّ التغيّر المناخي يجعل الطقس «أكثر حدّة»، من دون أن يُحدّد الصلة المباشرة بين تغيّر المناخ والكارثة التي حلّت بالبلاد مساء الجمعة.

وقال: «الحقيقة هي أنّنا جميعاً نعلم بأنّ كلّ شيء يكون أكثر حدّة عندما يكون المناخ دافئاً، كلّ شيء».

وكان أطول إعصار أميركي تم تتبعه هو عاصفة امتدت 219 ميلاً في ولاية ميسوري عام 1925 وحصد أرواح 695 شخصاً.

وبذل مئات المسؤولين جهوداً طوال الليل حتى ساعة مبكرة (السبت) لإنقاذ الموظفين في المنشأة في إيلينوي والتي سُوي ثُلثها بالأرض. وكان الموظفون في دوام ليلي لتسليم طلبيات قبل أعياد الميلاد.

وتخوفت وكالة «كولينسفيل» لإدارة حالات الطوارئ من «خسائر بشرية كبيرة» مع «الكثير من الأشخاص العالقين في مستودع أمازون».

وقالت سبرينغز لوري ووتون التي تقيم في داوسن، لشبكة «سي إن إن»: «في البداية، كنّا نسمع هطول المطر. لكن فجأة، سمعنا صوتاً قوياً جداً كأنه قطار».

وأضافت: «لم أظنّ أنه سيستمرّ وقتاً طويلاً… اختفى بعد ثلاث أو أربع ثوانٍ. لكن عندما خرجنا من المنزل، تبيّن لنا أن الأضرار تفوق التصور».

وتابعت: «هناك أشياء كثيرة متناثرة، ومن الصعب تحديد الأغراض وهوية صاحبها. وخطوط الكهرباء على الأرض، لذا يجب توخي الحذر الشديد».

وأشار دين باترسون، من شرطة كنتاكي، إلى أن الأضرار «لا توصف»، مضيفاً: «لم نشهد من قبل ما نشاهده الآن».

وقال حاكم إيلينوي، جي بي برايتزر: «صلواتي لأهالي إدواردسفيل هذه الليلة».

وأضاف: «شرطة ولاية إيلينوي ووكالة إدارة الكوارث في إيلينوي تنسّقان عن كثب مع المسؤولين المحليين، وسأواصل مراقبة الوضع».

وفي بيان أُرسل إلى وسائل إعلام محلية قال المتحدث باسم «أمازون» ريتشارد روكا إن «سلامة ورفاهية موظفينا وشركائنا أولويتنا القصوى الآن. ندرس الوضع وسنشارك معلومات إضافية عند ورودها».

وحذر علماء من أن التغير المناخي يزيد شدة العواصف ووتيرتها، ما يمثل تهديداً متزايداً لمناطق تشهد أصلاً ظروفاً مناخية قاسية.

المصدر: الشرق الأوسط

التعليقات مغلقة.