ألمانيا.. تحريك دعوى ضد مواطنة ألمانية يشتبه في انتمائها لـ”داعش”

64

 

قام الادعاء العام الاتحادي في ألمانيا بتحريك دعوى ضد مواطنة ألمانية متحدرة من برلين كان تم ترحيلها من تركيا، على خلفية الاشتباه في أنها من أنصار تنظيم داعش.

ذكر الادعاء العام الاتحادي الألماني في مقره بمدينة كارلسروه اليوم (الخميس) 20 آب (أغسطس)، أنه يشتبه في أن سيدة منحدرة من برلين قد سافرت إلى سوريا نهاية شهر أيلول (سبتمبر)، أو مطلع تشرين أول (أكتوبر) عام 2014 من أجل العيش في المنطقة التي كان يسيطر عليها تنظيم “الدولة الإسلامية” (داعش) آنذاك.

وأضاف الادعاء العام أنها قد تزوجت مقاتلاً إرهابياً شيشانياً وانضمت للتنظيم، لافتاً إلى أنه يشتبه أيضا في أنها دعت قريبة لها تعيش في ألمانيا لـ “الجهاد” عبر تطبيق “واتس آب” في آذار (مارس) عام 2015

وبعد مقتل زوجها الشيشاني في عام 2015، تزوجت المرأة بمقاتل داعشي من ألمانيا، وأنجبا طفلا في نهاية عام 2016، بحسب البيانات. وقتل زوجها الثاني خلال النصف الثاني من عام 2017، بحسب بيانات جهة الدفاع. ويتهم الادعاء الألماني المرأة بإدارة شؤون المنزل لزوجيها، وبالتالي دعمهما كمقاتلين في التنظيم.

وقد ألقي القبض عليها من قبل قوات سوريا الديمقراطية مطلع عام 2019، وعاشت بعد ذلك في مخيم للاجئين بشمال شرق سوريا، وتمكنت من الهرب إلى تركيا مطلع عام 2020، وتم ترحيلها إلى ألمانيا رفقة امرأة أخرى من هامبورغ يشتبه أنها من أنصار داعش أيضا، ومعهما 4 أطفال. وتواجه المرأة، التي تقبع في الحبس الاحتياطي منذ أيار/ مايو الماضي، عدة اتهامات، منها الاشتباه في الانضمام لجماعة إرهابية في الخارج وانتهاك قانون مراقبة أسلحة الحرب، إذ يعتقد أنها كانت تمتلك بندقية.

 

التعليقات مغلقة.