أمريكا ستصعد الضغط على تركيا لوقف هجومها على سوريا.. وربما تزيد العقوبات

42

قال مسؤول كبير في الإدارة الأمريكية يوم الثلاثاء إن الولايات المتحدة ستصعد الضغوط الدبلوماسية على تركيا وتهدد أنقرة بمزيد من العقوبات لإقناعها بالتوصل إلى وقف لإطلاق النار وإنهاء عمليتها العسكرية في شمال شرق سوريا.

فبعد أسبوع من التحول في السياسية الأمريكية وسحب الولايات المتحدة لقواتها الذي سمح لتركيا بالهجوم على حلفاء واشنطن من الأكراد السوريين، أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حزمة من العقوبات على أنقرة لكن تركيا تجاهلتها وواصلت هجومها يوم الثلاثاء.

وخلال إفادة صحفية، قال المسؤول الأمريكي، الذي رفض أن يُذكر اسمه، إن التوغل التركي أحدث ”فوضى“ في جزء من شمال سوريا رأى أنه كان يشهد استقرارا نسبيا. واضاف أن وفدا من واشنطن يقوده مايك بنس نائب الرئيس سيتوجه إلى أنقرة في غضون 24 ساعة لإجراء مزيد من المحادثات.

وتابع المسؤول الكبير في الإدارة الأمريكية ”الخطة هي مواصلة الضغط على تركيا بينما نُقّيم فرصنا لتطبيع العلاقات. وسيكون وقف إطلاق النار عنصرا أساسيا في عودة العلاقات إلى طبيعتها. وسيكون وقف إطلاق النار بندا أساسيا لعودة العلاقات لطبيعتها“.

وقال ”أقصد بوقف إطلاق النار أن تتوقف القوات البرية عن التقدم. وبالتأكيد، أعتقد أننا والقوات التركية ربما نتحدث إلى قوات سوريا الديمقراطية“.

وأعلنت الولايات المتحدة يوم الأحد سحب قواتها المتبقية وقوامها ألف جندي من شمال سوريا. وأوضح المسؤول أن الولايات المتحدة سحبت الآن كل القوات من منبج، التي كانت نقطة ساخنة ذات يوم تنظم فيها قوات تركية وأمريكية دوريات مشتركة.

وأضاف المسؤول أن واشنطن ما زالت تسيطر على المجال الجوي في المنطقة.

ولم يقدم المسؤول تفاصيل إضافية بشأن رحلة بنس قائلا إنه إذا لم ترد أنقرة على الجهود الدبلوماسية فسيكون هناك مزيد من العقوبات.

وقال ”في حالة غياب حل للأزمة، نعتزم زيادة العقوبات واتخاذ غيرها من الإجراءات التي جرى إبلاغ الإدارة بها“.

وجاءت الإجراءات التي أُعلنت يوم الاثنين، وشملت بشكل أساسي زيادة التعرفة الجمركية على واردات الصلب التركية ووقف محادثات التجارة، أقل قوة من التي كانت تتوقعها أسواق المال، وسخر منها منتقدو ترامب باعتبارها أضعف من أن تكون مؤثرة.

 

  المصدر: رويترز

التعليقات مغلقة.