مجموعة من الإعلاميين في قامشلو ينظمون اعتصاماً على الحدود مع تركيا

13

نستنكر صمت الإعلام الكردستاني والعالمي ونطلب منهم إظهار الحقائق حسب المعايير المهنية

خاص  Buyerpress

قامشلو – اعتصم العشرات من الاعلاميين في قامشلو في قرية سيكركا “شمال شرق قامشلو” على الحدود مع تركيا, وذلك تنديدا بالممارسات التركية ضدّ الإعلاميين والصحفيين.

وقرأ المعتصمون بياناً إلى الرأي العام العالمي باللغة الكرديّة استنكروا فيه الصمت العالمي حيّال الأمر. وأشار البيان أن العالم يغلق عينيه وأذنيه حيال هذه الممارسات ويتركون الانسانية لمصيرها, مؤكّداً أن أغلب المؤسسات الاعلامية في باكور تنكّرت للمهمة الملقاة على عاتقها وغدت مرتبطة بالسلطة.

وأوضح البيان أن مهمة الإعلام هو إظهار الحقائق, لكن قوى الحكومة والسلطة قد جعلته هدفا لها واعتقلت في الشهرين الماضيين العشرات من الاعلاميين والصحفيين في باكور كردستان, عذبت بعضهم, وحطمت آلات العديد منهم.

واختتم البيان بالقول:” نحن كإعلاميي روجآفاي كردستان نستنكر الهجمات على الاعلاميين في باكور كردستان, وأننا سنكون مع الحقيقة, كما نعلن تضامننا مع زملائنا الاعلاميين, وسنحاول قدر الامكان إظهار الحقائق قدر المستطاع, ونستنكر صمت الاعلام الكردستاني والعالمي ونطلب منهم إظهار الحقائق حسب المعايير المهنية”

من جهته أكّد أكرم بركات الرئيس المشترك لاتحاد الإعلام الحر أن إعلاميي روجآفاي كردستان قرروا إقامة اعتصام ضد ممارسات الدولة التركية ضد شعبنا والاعلامين والصحفيين الكرد الذين يحاولون نقل الحقيقة إلى الرأي العام في شمال كردستان.

وأضاف بركات:” معلوم للقاصي والداني أن شعبنا في شمال كردستان يقاتل من أجل إعلان إدارته الذاتية, لذلك اعتقلت الدولة التركية العديد من الصحفيين الكرد الذين حاولوا نقل الحقيقة, كما أصيب بعض الاعلامين برصاص الدولة التركية, وأيضا تم إغلاق العديد من الوسائل الاعلامية , لذلك اعتصمنا اليوم لنعبر عن استنكارنا لكل هذه الافعال”.

أما نيركز اسماعيل المشرفة على شؤون الاذاعات في مقاطعة الجزيرة فأوضحت لصحيفة Bûyerpress أن الصحفيين والصحفيات شاركوا في هذا الاعتصام ليستنكروا هجمات حزب العدالة والتنمية على الشعب الكردي في شمال كردستان, وكذلك اعتقال عدد من الاعلامين والصحفيين.

وتابعت اسماعيل:” قامت الدولة التركية بكتم صوت الاعلام الحر, لذلك تواجدنا هنا على بعد أمتار قليلة من الجنود الأتراك لنستنكر وندين كل هذه الأفعال, كما نريد أن نصل صوتنا إلى العالم ليعلموا أن هناك ثورة في شمال كردستان”.

جدير بالذكر أن الحكومة التركية تضيق الخناق منذ فترة على الاعلاميين الذين يحاولون تغطية وتوثيق الانتهاكات والمجازر التي ترتكبها الحكومة التركية بحق المدنيين بتغطية الأحداث الجارية في باكور كردستان, وسط صمت إعلامي عالمي.

DSC09938 DSC09946 بدون عنوان DSC09961 DSC09946 DSC09965 DSC09968

 

التعليقات مغلقة.