“دموع” سون يمسحها هدف قاتل في شباك الأستراليين

7

 

قبل 9 سنوات في نهائيات كأس آسيا 2015، سجل هيونغ مين سون هدف التعادل لكوريا الجنوبية في مرمى أستراليا في المباراة النهائية، إلا أنه خرج باكيا بعد خسارة اللقب في الوقت الإضافي، ومرت السنوات ولم ينس نجم توتنهام الإنجليزي مرارة الخروج، خاصة وأنه مطالب هذه المرة في نسخة قطر 2023 بإعادة اللقب المفقود منذ 64 عاما إلى بلاده.

 

وبعد 9 سنوات، التقى سون مرة أخرى بأستراليا في كأس آسيا، يوم الجمعة، وهذه المرة تسبب في ركلة جزاء لـ “الشمشون”، والتي منحت كوريا الجنوبية التعادل في الدقائق الأخيرة من المباراة، وفي الأشواط الإضافية انتقم المهاجم البالغ من العمر “31 عاما” من أستراليا بذات الطريقة عبر هدف في الأشواط الإضافية ليقود بلاده إلى نصف النهائي لمواجهة الأردن.

وبالنسبة لسون، كانت تلك قصة انتقام مثيرة، ليواصل قائد كوريا الجنوبية طريقه في البطولة سعيا لتحقيق نهاية سعيدة مع “الشمشون”، لاسيما وأن الصحافة الكورية الجنوبية ترى أنها الفرصة الأخيرة لسون في سبيل الحصول على كأس آسيا، بعدما لازم المنتخب الكوري الجنوبي “الفائز بلقبين” سوء الطالع في نسخ عديدة، إذ حل وصيفا 4 مرات ونال الميداليات البرونزية 3 مرات.

 

وكان أفضل إنجاز لسون مع منتخب بلاده في كأس آسيا خلال المشاركات السابقة، تحقيق الميدالية البرونزية في 2011، ونيل المركز الثاني في نسخة 2015، بينما ودع من ربع النهائي في 2019.

التعليقات مغلقة.