5 عناصر غذائية تتحكم في مستويات حمض البوليك

28

 

يُعرف فرط حمض البوليك في الدم باسم “هايبريوريسيميا” ويتفاقم بسبب بعض أنواع اللحوم والبقوليات والفطر بأنواعه.

 

ومن أجل الحفاظ على مستويات حمض البوليك أو اليوريك في الجسم تحت السيطرة، يجب تقليل المصادر التي تحتوي عليه في النظام الغذائي.

 

وبحسب ما نشره موقع Medcare، إن الأطعمة، التي تحتوي على نسبة عالية من اليوريك أسيد، والتي يجب تجنبها من قبل الأشخاص المصابين بفرط حمض البوليك في الدم، أو ما يعرف باسم “هايبريوريسيميا” هي:

 

  • لحم الضأن والعجل
  • المأكولات البحرية
  • لحم الديك الرومي
  • القرنبيط
  • البازلاء الخضراء
  • البقوليات
  • الفطر بأنواعه

 

وتشمل الاعتبارات الأخرى في النظام الغذائي ما يلي:

 

  • تجنب الأطعمة المصنعة والمضاف إليها السكر المكرر: على الرغم من أن ارتفاع مستويات حمض اليوريك يرتبط بشكل أساسي بالأطعمة الغنية بالبروتين، فقد أثبتت الدراسات أن الأطعمة التي تحتوي على كميات كبيرة من السكر قد تسبب أيضًا فرط حمض اليوريك في الدم “هايبريوريسيميا”.

 

  • الإكثار من شرب الماء: حيث يساعد تناول كميات مناسبة من الماء في أن تقوم الكلى بطرد حمض اليوريك في البول بشكل أسرع وبالتالي يمنعه من التراكم ومن تشكيل بلورات اليورات في الجسم.

 

ووفقًا لما نشره موقع WIO News، فإن هناك 5 أنواع من المكسرات والفواكه المجففة التي تساعد في التحكم بمستويات حمض البوليك في الدم، كما يلي:

 

  1. اللوز

اللوز غني بالمغنيسيوم، وهو معدن يساعد في الحفاظ على مستويات حمض اليوريك الصحية.

  1. التمر

فوائد التمر متعددة ومتنوعة. ومن المرجح أن يساعد محتواها من البوتاسيوم في تنظيم مستويات حمض البوليك في الجسم.

 

  1. الكاجو

يعد الكاجو مصدرًا غنيًا بالعناصر الغذائية المهمة مثل فيتامين K وC، وبما أنه منخفض بشكل معتدل في البيورينات، فإنه يصبح جزءًا من نظام غذائي متوازن لأولئك الذين يحتاجون إلى السيطرة على مستويات حمض البوليك في الدم.

  1. الجوز

الجوز مليء بأحماض أوميغا-3 الدهنية، التي تحمل خصائص مضادة للالتهابات. يساعد تناول الجوز أيضًا في تقليل الالتهاب المرتبط بارتفاع مستويات حمض البوليك.

 

  1. الفستق

يعد الفستق مزيجًا جيدًا من الدهون الصحية والألياف. يساعد محتواه المنخفض من البيورين في موازنة مستويات اليوريك آسيد بالجسم.

التعليقات مغلقة.