برنامج الأغذية العالمي: 24 مليون شخص معرضون لخطر المجاعة خلال سنة

22

حذّر برنامج الأغذية العالمي، اليوم الثلاثاء، من تعرض 24 مليون شخص لخطر المجاعة نتيجة تقلص التمويل ودفعه إلى خفض حصص الإعاشة بشكل كبير في العديد من العمليات.

وجاء في بيان للمنظمة التابعة للأمم المتحدة أن “24 مليون شخص إضافي قد يعانون الجوع الطارئ خلال الأشهر الـ12 المقبلة، بزيادة قدرها 50 في المائة مقارنة بالمستوى الحالي”.

وقالت المنظمة، بحسب البيان، إنها تكافح من أجل تلبية الاحتياجات العالمية المتزايدة للمساعدات الغذائية في وقت تواجه فيه أعلى معدل لنقص التمويل في تاريخها هذا العام بما يزيد على 60 في المئة.

وأفاد البيان عن “انخفاض المساهمات في برنامج الأغذية العالمي للمرة الأولى على الإطلاق، بينما تتزايد الاحتياجات بشكل مطرد”.

 

ويقدر خبراء البرنامج الأممي وقوع عواقب وخيمة لذلك، إذ إنه في مقابل كل خفض في المساعدات الغذائية بنسبة 1 في المائة، يواجه أكثر من 400 ألف شخص خطر الوقوع في مستويات الجوع الطارئة.

 

وقالت رئيسة البرنامج الأممي التنفيذية، سيندي ماكين، إن توفير المزيد من التمويل أمر ضروري.

 

وأكدت في بيان  “إذا لم نتلق الدعم الذي نحتاجه لتجنب المزيد من الكوارث، سيشهد العالم بلا شك المزيد من الصراعات والمزيد من الاضطرابات والمزيد من الجوع”.

 

وتابعت “إما أن نؤجج نيران عدم الاستقرار العالمي، أو نعمل بسرعة لإطفائها”.

ويقدّر البرنامج الأممي عدد من يواجهون انعدام الأمن الغذائي الحاد بـ345 مليون شخص في أنحاء العالم، عند المرحلة الثالثة من تصنيف ضعف الأمن الغذائي المكون من خمس مراحل.

 

وأوضح البرنامج أن هذا العدد يتضمن 40 مليون شخص بلغوا مستويات الطوارئ من الجوع، أو المرحلة الرابعة في التصنيف، ما يدفعهم إلى اتخاذ تدابير يائسة من أجل البقاء وعدم التعرض لخطر الموت بسبب سوء التغذية.

التعليقات مغلقة.