صاحب حصادة: نأمل أن تكون أجور الحصادات الزراعية مناسبة ونطالب بتأمين مخصصاتنا من مادة المازوت

32

مع اقتراب موسم الحصاد في روجآفا (شمال وشرق سوريا).. بدء أصحاب الحصادات والآليات الزراعية بصيانتها وتجهيزها وتوفير طاقمهم المؤلف من العتالين، السائقين والخياطين والطباخين، للعمل أثناء الموسم الذي سيبدأ خلال الأيام القليلة المقبلة بدءاً بحصاد العدس والشعير ومن ثم حصاد المحصول الأهم وهو القمح  في يونيو / حزيران المقبل.

وتكون عملية صيانة الآليات والمعدات الزراعية  بفحص القطع وتبديل المعطلة منها وتشحيمها.

“هوكر سيد شريف” صاحب حصادة من ريف مدينة قامشلو، قال في لقاء مصور لـ buyer : ” بدأنا منذ قرابة الشهر ونصف الشهر بصيانة الآليات الزراعية وتجهيز طاقمنا استعداداً للموسم الزراعي، لاسيما بعد  هطول أمطار غزيرة في الفترة الأخيرة بخلاف المواسم السابقة التي عانينا خلالها من الجفاف وكانت الآليات الزراعية متوقفة عن العمل”.

ويضيف هوكر سيد شريف خلال حديثه: ” الجانب المادي هو من أكثر التحديات التي نواجهها، بسبب غلاء أسعار القطع التي نقوم بتغييرها بداية كل موسم، ونأمل  أن تكون أجور الحصادات الزراعية مناسبة هذا الموسم، كما نطالب الإدارة الذاتية بتأمين مخصصاتنا من مادة المازوت”.  

ومن أجل حماية المحاصيل من الحرائق، شكلت الإدارة الذاتية  لجنة طوارئ لحماية المحاصيل الزراعية في إقليم الجزيرة، تتألف من هيئة الزراعة والاقتصاد ، اتحاد الفلاحين، هيئة الشباب، هيئة المحروقات، هيئة البلديات والقوات العسكرية .

وكان “سليمان عرب” عضو لجنة حماية المحاصيل الزراعية، قد أكّد لـ  buyer في وقت سابق بوجود حوالي 42 سيارة إطفاء في إقليم الجزيرة، مشيراً إلى أنها ستكون جاهزة للعمل في المناطق المُراد حصادها، إضافة إلى دعمها بصهاريج المياه أيضاً.

وحددت الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا تسعيرة القمح بـ 43 سنتاً والشعير بـ 35 سنتاً للكيلو غرام الواحد، كما تم تجهيز مراكز استلام المحصول، و سيتم افتتاحها بتاريخ 25 أيار / مايو الجاري في إقليم الفرات، و بتاريخ 1 حزيران / يونيو  في إقليم الجزيرة”.

 

التعليقات مغلقة.